يمنع منعاً باتاً التوصية على الأسهم المحرمة بالإجماع
 
الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض
عدد الضغطات : 1,436

العودة   منتـدى طريق السهم السعودي > طــريق اسـتراحة المساهـمين > مـنـتدى بـيـت السـعادة

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-18-2009, 02:57 PM   #241
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الوراثة والسكر :

إن من علامات مرض السكر كما نعلم هو ارتفاع نسبة السكر في الدم. كما أن البنكرياس هو الذي يستشعر ارتفاع وانخفاض السكر وبالتالي يقوم بإفراز أو يتوقف عن إفراز هرمون الأنسولين على التوالي. إن العمل لمحاولة معرفة العوامل الوراثية المسببة لمرض السكر بشكل عام صعبة ومعقدة جدا. يوجد عوامل غير وراثية(بيئية) هي التي تزيد أو تقلل من أهمية العوامل الوراثية وإذا تعرض الشخص الذي لديه استعداد وراثي إلى تلك العوامل الوراثية أصيب بالمرض.

الشرح :


الوراثة ومرض السكر


قد تكون سألت نفسك مرارا "كيف أصبت بمرض السكر أو كيف أصيب ابني أو ابنتي أو والدي بهذا المرض.و قد تكون قلقاً على احتمال أن يصيب هذا المرض احد أبنائك أو أقاربك. بعكس كثير من الأمراض الوراثية فان مرض السكر لا يتنقل بما يعرف بالوراثة البسيطة والتي تعني إنني إذا حصلت على الأسباب الوراثية فان احتمال إصابتي
بالمرض تعتبر أمرا حتمية.و لكن في نفس الوقت فان الكثير من الناس لديهم قابلية أن يصابوا بمرض السكر منذ أن ولدوا.إن موضوع الوراثة و مرض السكر من الأمور
المحيرة للعلماء و أن كانت هذه الحيرة بدأت تنجلي في السنوات الأخيرة باكتشاف الكثير من العوامل الوراثية المسببة لهذا المرض و لكن بقي الكثير من العمل لكشف
و توضيح الصورة الكاملة.

إن من علامات مرض السكر كما نعلم هو ارتفاع نسبة السكر في الدم. كما أن البنكرياس هو الذي يستشعر ارتفاع وانخفاض السكر وبالتالي يقوم بإفراز أو يتوقف عن إفراز هرمون الأنسولين على التوالي. وعندما يستمر ارتفاع السكر في الدم فان ذلك في العادة يكون ناتج من سببين. إما أن البنكرياس بدأ يقل أفرازة للأنسولين
أو أن خلايا الجسم فقدت أو ضعفت استجابتها للأنسولين.


ويوجد عدة تصنيفات لمرض السكر،و لكن اليك احداها. بشكل عام يقسم مرض السكر الى:


1- النوع الأول من مرض السكر IDDM: وهذا النوع هو الذي يصيب الأطفال و من علاماته انخفاض كمية الأنسولين التي يفرزها البنكرياس.و في العادة يكون ناتج عن
هجوم ذاتي من الجسم(عادة خلايا دم بيضاء لمفاوية)على الخلايا التي تفرز هرمون الأنسولين في البنكرياس. ويعالج هذا النوع عن طريق إعطاء الأنسولين تحت الجلد. و لذلك فان هذا النوع أيضا يطلق علية مرض السكر المعتمد على الأنسولين (Insulin-dependent diabetes mellitus)هناك عوامل وراثية و بيئية لها علاقة
بالإصابة بهذا النوع من مرض السكر. والعلماء بصدد اكتشاف العوامل الوراثية و قد
اكتشف بالفعل بعض الجينات المسببة لهذا النوع.

2- النوع الثاني من مرض السكر NIDDM : وهذا النوع يصيب في العادة البالغين و عادة يحدث بعد سن الأربعين و قد يكون مصحوب بالسمنة.و هو يمثل 55-75% من مجموع
المصابين بالسكر.و يتميز هذا النوع من المرض بأنه يستجيب للأدوية المخفضة للسكر عن طريق الفم.و لذلك يطلق عليه مرض السكر غير المعتمد على
الأنسولين(non-insulin-dependent diabetes mellitus).

3-مرض السكر للبالغين الذي يصيب الشباب: MODY ( (Maturity onset diabetes of youth:و هذا النوع هو مشابه للنوع الثاني من مرض السكر و لكنه يحدث لمن هم في
سن الشباب. و هناك عوامل وراثية قوية في حدوث هذا المرض.

4- مرض السكر الناتج من أسباب ثانوية Secondary: و تعني كلمة ثانوية أن مرض السكر حدث بأسباب أخرى وان ارتفاع السكر حدث نتيجة لذلك المرض.و يدخل تحت هذا
النوع الرضوض التي تصيب البنكرياس مباشرة، أو ناتجة عن أمراض وراثية أخرى و سوف نتطرق إليها لاحقا.


النوع الأول من مرض السكر:


يصيب هذا النوع تقريبا 1 من كل 200 فرد في المجتمع.و هو اشهر الأمراض التي تصيب الأطفال والمراهقين.وإحصائيا فانه عند البلوغ و سن المراهقة فان 1 من كل 600
مراهق سوف يصاب بهذا المرض.
هناك دلالات كثيرة عن و جود عوامل و راثية في هذا النوع من السكر و لذلك ففي بعض الأحيان نشاهد بعض الأسر لديهم أكثر من طفل مصاب بهذا النوع من السكر.و لكن
العوامل الوراثية ليست قوية و لذلك فان حدوث إصابة لطفل في العائلة أو في احد الأقارب لا يعني بأي حال أن هذا المرض سوف يصيب الآخرين.و إليك بعض النسب
الحسابية التي تتحدث عن احتمال الإصابة بهذا النوع من مرض السكر:

إذا كانت والدتك مصابة بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 3%.
إذا كان والدك مصاب بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 9%.
إذا كان والداك مصابين بين بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 30%.
إذا كان أخوك أو أختك مصاب أو مصابة بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 10%.
إذا كان أخوك التوأم (غير المتطابق لك) مصاب بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 20%.
إذا كان أخوك التوأم (المتطابق لك) مصاب بالنوع الأول من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 35%.
هذه النسب توحي أن هناك عوامل و راثية و غير وراثية تلعب في الإصابة بهذا المرض.و لذلك فان مرض السكر يصنف وراثية على انه من الأمراض التي تنتقل بما
يسمى بالوراثة المتعددة الأسباب(Multifactorial Inheritance ).و من علامات هذا النوع من الأمراض أن احتمال الإصابة تزيد كلما زاد عدد المصابين في الأسرة و
تقل كلما قل عدد المصابين.و يجري العلماء جهودا حثيثة في اكتشاف العوامل الوراثية المسببة لهذا المرض.و لا شك انه أيضا يوجد عوامل وراثية تحمي من
المرض. و في نفس الوقت فانه هناك عوامل بيئية في المحيط الذي حولنا تلعب دورا مهم في الإصابة بهذا المرض أو الوقاية منه. بل هناك دلائل عديدة تدل على أن بعض
الفيروسات قد تكون هي التي حفزت جهاز المناعة في الجسم بالهجوم الذاتي على خلايا البنكرياس و أدت إلى تدميره عن طريق الأجسام المضادة التي تصنعها خلايا
الدم البيضاء و التي تسمى بالخلايا اللمفاوية.


.. يتبع ..



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 02:58 PM   #242
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



النوع الثاني من مرض السكر.


يصيب النوع الثاني من مرض السكر تقريبا 3 من كل 100 فرد في المجتمع.و لكن هذه النسبة تختلف على حسب الشعوب و الأعراق كما أنها تزيد مع تقدم العمر.فعلى سبيل
المثال فان هذا النوع يحدث 3 إلى 5 الأضعاف في الآسيويين و الأفارقة من أصول كاريبة و الذين يعيشون في بريطانيا.و أن كان هذا النوع يشتهر بأنه يصيب الكبار
بشكل كبير فانه في بعض الأحيان قد يصيب الصغار في السن خاصة أولئك الذي في سن الشباب و سن المراهقة.
تلعب العوامل الوراثية دورا اكبر في هذا النوع من مرض السكر .و قد يتركز المرض بشك واضح في بعض الأسر.و لكن حتى و لو حدث أن أصيب احد أقاربك أو إخوتك بهذا
النوع من المرض فهذا لا يعني على الإطلاق إن احتمال إصابتك أمرا حتميا.أن نمط الحياة(العوامل البيئية) يلعب أيضا دورا مهم في الإصابة بهذا المرض.فنوع الطعام
والسمنة و قلة الحركة لها دور مهم في زيادة أو تخفيض احتمال الإصابة بهذا المرض كما أنها أيضا تلعب دورا في تخفيض أو رفع مستوى السكر في الدم في
المصابين بهذا المرض.

و لو نظرنا إلى قبائل البيما في أريزونا الأمريكية(Pima Native Americans) لوجدنا أن نسبة الإصابة بمرض السكر من هذا النوع يصل إلى 40% من نسبة السكان
بينما السكان البيض في نفس الولاية لا تتعدى نسبة الإصابة فيهم عن 1- 2%.كما ن سكان جزيرة النيرو الأطلسية(Pacific island of Nauru) تصل نسبة الإصابة فيهم
إلى 34%. يعتقد أن ارتفاع نسبة الإصابة في تلك الشعوب هو ناتج عن تغير في نمط تناولهم للطعام!.فإلى وقت قصير كان الطعام في تلك المناطق شحيحا.و كانت السمنة
و مرض السكر نادرة في ذلك الوقت.و عندما توفر الطعام بشكل كبير ظهرت السمنة و أصيبوا بمرض السكر. و العلماء يعتقدون و لديهم دلائل عديدة توحي أن المادة
الوراثية في الإنسان تتبدل بشكل بطيء لكي تتفاعل مع البيئية التي يعيش فيها. و لذلك فإذا تغيرت العوامل البيئية بشكل سريع-كتوفر الطعام بشكل كبير و بسرعة-فان
الجسم لا يزال يتعامل مع هذا الوضع كما انه لم يتغير شيء و بذلك فانه يصاب بالسمنة و يحدث له مرض السكر. إن هذه الملاحظات قد تنطبق أيضا على الكثير من
المجتمعات التي كان ينتشر فيها الفقر و الحاجة و العوز كما كان في الجزيرة العربية من عشرات السنين. و لذلك نلاحظ أن مرض السكر بدأ يظهر و انتشر بشكل
كبير و على مستوى لم يعهد فيه من قبل.و لذلك فان مرض السكر سوف يصيب من لدية قابلية وراثية و تعرض إلى الظروف البيئية الملائمة كالإفراط في تناول الطعام
خاصة التي تعطي سعرات حرارية زائدة كالنشويات و الدهون. و إذا كنا لا نستطيع أن نتحطم في العوامل الوراثة التي خلقنا بها (على الأقل في الوقت الحالي) فانه من
المهم أن نحاول أن نعدل في نمط عيشنا و طرق تناولنا للطعام لكي لا نصاب بالمرض.

إذا كانت والدتك أو والدك مصابة أو مصاب بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 30%.
إذا كان والداك مصابين بين بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 75%.
إذا كان أخوك أو أختك مصاب أو مصابة بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 40%.
إذا كان أخوك التوأم (غير المتطابق لك) مصاب بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي 40%.
إذا كان أخوك التوأم (المتطابق لك) مصاب بالنوع الثاني من مرض السكر فان احتمال إصابتك بنفس المرض هي70 إلى 90%.


دراسة العوامل الوراثية في النواع الثاني من مرض السكر:


إن العمل لمحاولة معرفة العوامل الوراثية المسببة لمرض السكر بشكل عام صعبة و معقدا جدا. ولذلك أطلق على هذا النوع من الأمراض بالأمراض الوراثية المعقدة او
المتعددة الأسباب.و قد استدل العلماء على و جود عوامل وراثية و بيئية في الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني بعد أن درسوا نسبة الإصابة بهذا النوع من
مرض السكر في التوائم. فقاموا بمقارنه نسبة الإصابة في التوائم المتطابقة وغير المتطابقة. وفي إحدى الدراسات تبين أنه إذا أصيب شخص بمرض السكر من النوع الثاني فان احتمال إصابة التوأم الثاني المتطابق هي 80%. وكما نعرف فان التوأم المتطابقين فان كليهما لديه نفس المادة الوراثية ولذلك فان العوامل الوراثية التي تسبب الإصابة بمرض السكر إذا إصابة احدهم فإنها بشكل شبه قطعي موجودة عن الأخر. ولذلك حسابيا كان من المفترض أن يصاب التوأم الأخر بنسبة 100%. و هذا ما
لم يحدث و لذلك استدل العلماء بهذه الملاحظة إلى ان يوجد عوامل غير وراثية(بيئية) هي التي تزيد أو تقلل من أهمية العوامل الوراثية وإذا تعرض الشخص الذي لديه استعداد وراثي إلى تلك العوامل الوراثية أصيب بالمرض و إذا لم يتعرض فانه لا يصاب. كما أن هذا البحث شمل أيضا توائم غي متطابقة ووجد أن نسبة احتمال إصابة احدهم إذا أصيب الأخر بالمرض حوالي 40%. و لو كان مرض السكر ناتج عن عوامل بيئية بحتة فانه من المفترض أن تكون نسبة احتمال الإصابة بين
الأخوة(كانوا توائم متطابقة او غير متطابقة) تكون نفسها أي أن تكون النسبة 80% أو 40% في الحالتين.


يقوم العلماء بشكل متواصل لمحاولة الكشف عن العوامل الوراثية التي تسبب مرض السكر على أمل أن يحاولوا أن يجدوا دواء او طريقتا في فهم و علاج و مكافحة هذا المرض المستشري. وبين فترة وأخرى تطالعنا الصحف اليومية عن اكتشاف مورث(جين) مسبب لهذا المرض.


بعض المراجع:

Gerich JE. The genetic basis of type 2 diabetes mellitus: impaired insulin
secretion versus impaired insulin sensitivity. Endocr Rev. 1998
Aug;19(4):491-503. [Medline]

Ghosh S, and 39 others. Type 2 diabetes: evidence for linkage on chromosome
20 in 716 Finnish affected sib pairs. Proc Natl Acad Sci U S A 1999 Mar
2;96(5):2198-203. [Medline] [Full ++++++++++++]

Hanis CL, and 32 others. A genome-wide search for human
non-insulin-dependent (type 2) diabetes genes reveals a major susceptibility
locus on chromosome 2. Nat Genet. 1996 Jun;13(2):161-6. [Medline]

Mahtani MM, and 20 others. Mapping of a gene for type 2 diabetes ***ociated
with an insulin secretion defect by a genome scan in Finnish families. Nat
Genet. 1996 Sep;14(1):90-4. [Medline]

Unger RH, Foster DW. Diabetes mellitus. Chapter 21 in: Williams ++++++++++++book of
Endocrinology. 9th ed. Wilson JD, Foster DW, Kronenberg HM, Larsen PR (eds).
Philadelphia: Saunders, 1998.

+++++++++ MD Health


 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 02:59 PM   #243
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



العيوب الخلقية :

العيوب الخلقية عبارة عن تخلق غير طبيعي في احد أعضاء الجسم أو الأنسجة في مرحلة تخلق الجنين. وعادة ما تكون ظاهرة كالشفة الأرنبية مثلا، او عيب خلقي داخلي. وهناك العيوب الخلقية المنفردة والعيوب الخلقية المتعددة. وهناك عيوب خلقية ناتجة عن عيوب وراثية سائدة وعيوب خلقية ناتجة عن أمراض وراثية متنحية

الشرح :



العيوب الخلقية


العيوب الخلقية عبارة عن تخلق غير طبيعي في احد أعضاء الجسم أو الأنسجة في مرحلة تخلق الجنين. وعادة ما تكون ظاهرة كالشفة الأرنبية مثلا، او عيب خلقي داخلي لا يمكن
التأكد منه الى بالفحوصات خاصة كالعيوب الخلقية في الكلى حيث تشخص بالاشعة الصوتية. ويولد طفلا الى ثلاث اطفال لك 100 حالة ولادة.


تنقسم العيوب الخلقية إلى قسمين :



أ-العيوب الخلقية المنفردة:

حيث يكون المولود عامة سليماَ ولكن يوجد به عيب خلقي في عضو واحد فقط وغالباَ ما يصيب الجهاز الهضمي أو جدار البطن ويحتاج إلى التدخل الجراحي السريع وقد يكون في القلب أو الكلى ويحتاج إلى متابعة طبية مستمرة . وهذه العيوب غالباَ غير معروفة السبب حتى الآن كما أن ليس لها علاقة بزواج الأقارب أو الوالدين .


ب ـ العيوب الخلقية المتعددة :


وتحدث عند ولادة الطفل بأكثر من عيب خلقي واحد ولها عدة أسباب تحدد بأنواعها ومن أهمها : ـ


-العيوب الخلقية الناتجة عن اختلال الصبغيات والكروموسومات في العدد أو التركيب


يتكون الطفل من ملايين الخلايا التي تحتوي كل منها على النواة وبداخلها 46 صبغة(كروموسوم).ان اختلال في تركيب أو عدد هذه الصبغات يؤدي إلى حدوث الكثير من
العيوب الخلقية وقد تكون هذه العيوب شديدة بحيث تؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة أو إلى الوفاة بعد ساعات أو أيام قليلة من الولادة و ذلك نتيجة شديدة
العيوب الخلقية في القلب والمخ والجهاز الهضمي والكلى كما هو الحـــــال في زيادة الكروموسوم رقم 13 وما يسمي بمتلازمة كروموسوم 13 الثلاثي(متلازمة
باتاو). أو قد تكون العيوب الخلقية أقــــــل شدة لتستمر حياة الطفل لشهور قليلة بحيث لا يتجاوز عمره السنة كما هو الحال في زيادة الكروموزوم رقم 18 و
التي تعرف بمتلازمة كروموسوم 18 الثلاثي (متلازمة ادورد) أما في حالة زيادة الكروموسوم رقم 21 والمعروفة بمتلازمة داون وهي أخـــف عيوباَ من كل من
المتلازمة 13 والمتلازمة 18 وغالباَ ما تكون مصحوبة بتشوهات في القلب مع وجود ملامح محددة تميز الطفل عن بقية أفراد العائلة وتأخر في النمو الجسدي والعقلي .
إن هذه العيوب الناتجة عن زيادة عدد الصبغيات أو الكروموسومات ليس لها عـلاقة بـزواج الأقـارب ولكن ترتبـط بـحــد كبير بســـن الأم عند الإنجاب حـيـث تزداد
نـسبة اخـتـلال الصبغيات أو الكروموسومات في العدد كلما زاد عمر الأم عن 35 عاماَ .


- العيوب الخلقية الناتجة عن المورثات ( الجينات):

كما ذكرنا أن كل طفل يولد بعدد 46 صبغة(كروموسوم) أو 23 زوجاَ من الصبغيات وكل زوج من هــــــذه الصبغيات يحمل العديد من المورثات المسئولة عن الصفات الوراثية والشـــكل واللون وكل مورث عبارة عن نسختان نســـخة يحملها من الأم والأخرى يحملها من الأب ومن ثم تنتقل الصفات الوراثية من الأبوين للأطفال .


وتنقسم هذه الأمراض الوراثية والتي في معظم الاحيان مصاحبة للعيوب الخلفية إلى قسمين :




أولاَــ عيوب خلقية ناتجة عن أمراض وراثية سائدة :


وهي التي تحدث نتيجة وجود عيب خلقي عند أحد الأبوين بسبب خلل أو عطب في إحدي النسختين المورثة له كقصر القامة الشديد مثلاَ .وعند توارث هذه المورثة العضوية
( غير السليمة ) إلى الجنين يولد بعيب خلقي مماثل ( قصر القامة ) . أما إذا انتقلت النسخة السليمة فيولد الطفل ســــليماَ . إي أن احتمال ولادة طفل يحمل
العيب الخلقي لأحد الوالدين هي ( 50 % سليم , 50 % غير سليم )

ثانياَ ــ عيوب خلقية ناتجة عن أمراض وراثية متنحية :


في هذه الحالة لا يظهر العيب الخلقى المسئول نتيجة هذا المرض إلا إذا كانت النسختين غير سليمة وقد يكون لدى أحد الوالدين نسخة معطوبة ( غير سليمة ) ولكن
لا تظهر عليه أي أعراض أو شكوى لأي مرض على عكس الأمراض السائدة وفي هذه الحالة يسمى هذا الشخص حاملاَ(أو ناقلا) للمرض لأنه فقط يحمل أحد المورثتين المعطوبة
ونادراَ ما يجتمع زوجان لهما نفس المورثة المعطوبة ولكن تزداد احتمالية هذه الصدفة عند زواج الأقارب حيث تكون هناك المورثات المعطوبة من الأجداد وتنتقل
إلى الأحفاد ومن ثم عند تزاوج الأحفاد تتجمع هذه المورثات في أبناء الأحفاد لتكون زوجاَ من المورثات المعطوبة لذا يظهر المرض وتكون احتمالات ظهور هذه
العيوب بنسبة 25 % لكل حمل .

ومن هنا يتضح مدى خطورة زواج الأقارب في انتقال الأمراض الوراثية المتنحية النادرة وما يصاحبه من عيوب خلقية إذ تتضاعف نسبة العيوب الخلقية في زواج
الأقارب من 2 ــ 3 % إلى 4 ــ 6 % لكل مئة طفل سليم . راجع صفحة الوراثة المتنحية لمزيد من الشرح.


العيوب الخلقية البيئية :


وهي عيوب خلقية نتيجة لعوامل خارج جسم الأم أثناء الحمل وخاصة الشهور الثلاثة الأولى ومن أهمها :


1 ــ الميكروبات :


إن إصابة الأم بمكيروبات محددة في الشهور الثلاث الأولى من الحمل وخـاصة فيروس الحصبة الألمانية أو الزهري أو فيروس مضخم الخلايا أو فيروس داء القطــط يعرض
الطفل عـادة إلى حدوث تشــــــوهات خلقية في القلب وصغر حجم الرأس وعتامة العينين وتضخم الكبد والطحال .


2 ــ مرض الأم المزمن :


إن الأمراض المزمنة للأم وخاصة الســـــكر وعدم تنظيم الحمية الغذائية و جرعات الانســـولين قبل الحمل و أثناءه يؤدي إلى زيادة احتمالات حدوث التشوهات
الخلقية وخاصة تشــــــــوهات القلب والشفة الأرنبية وســـقف الحلق المفتوح أو عيوب أخرى مثل الأنبوب العصبي المفتوح


3 ــ تناول العقاقير :


إن تناول بعض العقاقير وخاصة في الشهور الأولى من الحمل دون استشـــارة الطبيب المختص يؤدي إلى حدوث التشـــــــــوهات في الجنين خاصة الأدوية والعقاقير التي
ثبت أن لهـــــا تأثيراَ في حدوث العيوب الخلقية . ولكن هنـا يختلف هذا التأثير من امرأة حامل إلى أخرى حسب كمية الدواء أو نوعية الدواء والاستعداد البيئي
والوراثي لكل أم .


4 ــ الاستعداد البيئي
والوراثي :


قد تتعرض طفلة لعيوب خلقية كالشفة الارنبية نتيجة تعاطي الأم لعلاج الصرع بينمـــا لا
تصاب أخرى مع العلم أن والدتها كانت تتناول نفس العلاج وذلك لمدى اختلاف الاستعداد البيئي و الوراثي حيث يتداخل تأثير العامل الوراثي مع الـعـامـل
البيئي بـعـضـهـمـا البعض بحـيـث لا يصاب الطفل بالعيوب الخلقية مع تعرضه للعـوامل الـبـيـئـيـة إلا إذا كـان لـديـه الاسـتعداد الوراثي لهذا العيب أو
العكس وهذا ما يحدث في العيوب الخلقية كالشـــــــــــفة الأرنبية والأنبوب العصبي المفتوح . وهذه العيوب تزداد نســــبتها إذا وجـدت عـنـد أحـد الوالدين
أو عند أحد الأقارب كما أن نســـبتها بدأت بالتناقص في الولايات المتحدة بعدمـــا أثبتت التجارب العلمية أن تناول أقراص حمض الفوليك يقلل من نسبة
الإصابة بالشــــــفة الأرنبية وعيوب الأنبوب العصبي المفتوح والكلى والقلب والأطراف والأمعاء .


5ــ تعرض الحامل لإرتفاع درجة الحرارة : ـ


إن تعرض الأم الحامل لإرتفاع درجة الحرارة لما فوق 39 ــ 40 درجة وحتى لـو كانت لمدة يــــوم واحد قد تصيب الجنين عـادة بـعـيـوب الأنبوب العصبي أو حتى عـنـد
ارتفاع درجة الحرارة بصورة غير مرضية مثل استخدام حمام السونا لأكثر من ساعة حيث قد تؤدي إلى حدوث التشـــوهات الخلقية .


6ــ تعرض الأم للأشعة السينية :


بجرعة عالية يزيد من احتمال على حدوث العيوب الخلقية وخاصة خلال الشهور الثلاث الأولى من الحمل.


7ــ تعاطي المشـــــــــروبات الكحولية وبعض أنواع المخدرات:


يؤدي إلى حدوث العديد من العيوب الخلقية ونادراَ ما يحدث ذلك في المجتمعات الإسلامية.


8ــ استخدام المحمول والميكروويف فقد أجريت بعض الدراسات ولكن لم تظهر نتائج


مثبته على خطورتها أثناء الحمل حتى الآن.

ومما سبق يتضح أن هناك عدة عوامل تؤدي لحدوث العيوب الخلقية في الجنين وليس السبب زواج الأقارب فقط ولذا فإن هناك عدداَ من الأمور والإجراءات الهامة التي
لا غنى عنها لتجنب هذه العيوب الخلقية قدر المستطاع وهي كالتالي : ــ

1 ــ إجراء الفحص ما قبل الزواج والاسـتشارة الوراثية وخاصة لمن كـان لديهم في العائلة أفراد مصابون بأمراض وراثية .
2 ــ التأكد من أخذ الـتـطـعـيـمـات الهامة مثـل الحصبة الألمانية وإجراء الفحوصات للـتـأكـد من وجود مناعة لبعض الفيروسات المسببة للعيوب الخلقية .
3 ــ تناول حمض الفوليك بمقدار ( 4, 0 ) مليجرام على الأقل لكل المتزوجات قبل الحمل.
أما إذا سبق للأم ولادة طفل مصاب بعيوب الأنبوب العصبي أو كانت الأم تتناول علاجـــاَ للصرع فعليها تناول جرعة أعلى من حمض الفوليك ( 4 مليجرام ) وذلك
لمدة شهر قبل الحمل وثلاث شهور أخرى بعد الحمل.
4 : ــ تنظيم مستوى السكر والضغط قدر المستطاع خاصة قبل الحمل وأثناءه.
5 : ــ مراجعة الطبيب إذا كانت الحامل تتعاطي أي علاج قبل الحمل ومناقشـــــــة الطبيب على مدى تأثيره على الحمل.
6 : ــ الإنجاب مبكراَ وعدم تأخيره لما بعد 35 سنه.
7 : ــ عدم التعرض للأشعة السينية أثناء الشهور الأولى من الحمل
8 : ــ محاولة الراحة على قدر المستطاع أثناء الحمل وعدم التعرض للجهد والقلق النفسي اللذان يؤديان إلى التقليل من المناعة ومن ثم سرعة التعرض للفيروسات .
9 : ــ تجنب أخذ الأدوية غير الضرورية أثناء فترة الحمل وخاصة في الشهور الأولى.


 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 02:59 PM   #244
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الخلع الوركى :

في حالة الخلع الولادي يخرج رأس عظمة الفخذ من التجويف الحقي. وهناك نوعان من الخلع الولادي، الخلع الوركى الشائع، والخلع الوركى المعقد. وإذا لم يعالج خلع الورك الولادي ينتج عنه مشاكل مستديمة مثل العرج وقصر الرجل...كيف يكون العلاج؟...

الشرح :



الخلع الوركى الولادى




يعتقد الكثير خطأً أن سبب خلع الورك الولادي لحديثي الولادة ناتج عن الآلات المستخدمة في التوليد أثناء عملية الولادة كحالات"الشفط" مثلا.


ما هو الخلع الوركي:

يتكون مفصل الورك من عظمتين: التجويف المسمى بالتجويف الحقي والطرف العلوي لعظمة الفخذ المسمى برأس عظمة الفخذ. في الوضع الطبيعي يكون هذان العظمان ملتصقان ببعضهما البعض ويزيد استقرارهما ومحافظتهما على ذلك الوضع الأربطة والعضلات المحيطة بهما، أما في حالة الخلع الولادي يخرج رأس عظمة الفخذ من التجويف الحقي. وهناك نوعان من الخلع الولادي، الخلع الوركى الشائع والذي تفوق نسبة حدوثه 98% وغالبا ما يحدث في الفترات الأخيرة من الحمل، وإذا حدث في فترة الولادة أو ما بعدها
فيكون الورك في الغالب غير مستقر في فترة الحمل وينتج الخلع بعد ذلك، والنوع الثاني الخلع الوركى المعقد ونسبته ضئيلة جدا ويحدث في الفترات الأولى من الحمل وتصاحبه غالبا تشوهات عظمية بالجسم مثل العمود الفقــري والأقدام وغيرها.


نسبة انتشاره:

نسبة حدوث الخلع الولادي هي 1: 1000 حالة ولادة طبيعية، كما انه من نصيب الإناث أكثر من الذكور نسبة 1:6 وهو يحدث أكثر عندما يكون الطفل في وضعية الجلوس ورجليه ممدودتين أثناء فترة الحمل والولادة، ويكثر الخلع في الناحية اليسرى أكثر من الناحية اليمنى ويحدث في الجهتين بنسبة 20%.
وإذا لم يعالج خلع الورك الولادي ينتج عنه مشاكل مستديمة مثل العرج وقصر الرجل وربما قلة في حركة الحوض وألم في الظهر.


السبب:

السبب الأكيد غير معروف، ولكن هناك أمور قد تساهم في حدوث الخلع، مثل ارتخاء الأربطة المحيطة بالمفصل ووضعية الطفل في رحم الأم وقلة السائل الأمينوسي في رحم الأم وربما وضعية الطفل بعد الولادة "المهاد" التي قد تساهم في تطور المشكلة من عدم استقرار في المفصل إلى خلع كامل. وهناك احتمال أن يلعب العامل
الوراثي دورا في الإصابة بالخلع الولادي فحوالي 60% من الأطفال المصابين بالخلع الولادي يكون أول مولود للعائلة.


التشخيص


خلع الورك الولادي صعب التشخيص أحيانا لأنه لا يسبب ألم ولا تيبس بالمفصل، و لا يمكن للوالدين اكتشافه إلا بمساعدة الطبيب أو الأشعة الصوتية أو بهما معا. لذلك
يقوم أطباء الأطفال بفحص جميع المواليد في اليوم الأول من الولادة لتأكد من عدم وجود خلع ولادي لمفصل الورك.
وتشخيص الإصابة يختلف حسب عمر الطفل ،فالتشخيص خلال أول شهرين بعد الولادة يتم عن طريق الفحص السريري للورك.وفي الآونة الأخيرة بدء التوجه لأجراء فحص بالأشعة
الصوتية لمفصل الورك وذلك لاحتمالية عدم قدرت الطبيب على اكتشاف جميع المواليد المصابة عن طريق الفحص السريري فقط(خوالي 25% من الحالات المصابة لا يستطيع
الطبيب اكتشافها عن طريق الفحص السريري فقط). أما إذا كان عمر الطفل فوق السنة ولم يكتشف الخلع قبل ذلك فتكون أول علامة وجود خلع في أحد المفصلين وجود عرج
ندما يبدأ الطفل في المشي.وقد يتأخر اكتشاف الأهل لوجود مشكلة في مشيت الطفل إذا كان الخلع في كلا المفصلين,لعدم وجود عرج واضح في المشية وقد يلاحظ الأهل
فقط أن هناك شئ ما غير طبيعي وقد لا يذهبون لطبيب حتى يبدأ الشك لديهم يصل إلا حد اليقين أن هناك مشكلة في مشية الطفل. وعند زيارة الطبيب في هذا العمر يمكن
التأكد من وجد الخلع بإجراء أشعة سينية للحوض ومفصل الورك ،و هذه الأشعة متوفرة في جميع المراكز الطبية وبشكل سهل.


العلاج


دائما نقول إن العلاج المبكر أفضل وأسهل طريقة للحصول على نتائج جيدة, ونسبة كبيرة من الحالات يكون الورك في وضع عدم الاستقرار عند الولادة وليس خلعاً
كاملا وهذا النوع لا يحتاج لعلاج معين سوى المتابعة الطبية من دون علاج إلا الهم بتوجيه الأم تفادي تمهيد الطفل -كما هو شائع بين النساء في السعودية- و
وضع حفاظتين لطفل بدل الواحدة لوضع الفخذين في وضع مفتوح ليعود الورك ليستقر بصورته الطبيعية ويعود رأس عظمة الفخذ مرة أخرى في التجويف الحقي ليتسنى
للأربطة والعضلات المحيطة بالمفصل أن تقوى لكي تحافظ على وضعية المفصل الطبيعي.كما يتم فحص الطفل من أسبوع إلى شهر لتأكد من أن الأمور تسير على ما
يرام.وقد يوجه الطبيب في هذه المرحلة و حتى ستة أشهر من العمر بوضع جهاز عبارة عن اربطه لفتح الفخذين بشكل اكبر وربما ينصح بوضع الجبس ليضمن أن الفخذين
مفتوحين بشكل ثابت وان رأس الفخذ داخل التجويف الحقي. ويُلبّس الطفل عادة الجهاز لمدة تتراوح بين شهرين إلى أربعة أشهر،و بعد ذلك يلبس الجهاز في أوقات
النوم في الليل لمدة ثلاثة أشهر تقريبا. وفي العادة تتكون الإجراءات السابقة كافية في حوالي 90% من الحالات .وقد يتطلب الأمر في الحالات التي لم ينجح
علاجها بالطرق السابقة إلى علاجهم "بنطلونا جبسيا" أو بأجراء عملية جراحية لتثبيت المفصل بشكل أقوى.

أما علاج الحالات التي تكتشف بين ستة أشهر إلى 18 شهرا من العمر ففي هذه الحالات يحتاج الأمر إلى محاولة إرجاع رأس الفخذ إلى التجويف تحت التخدير
الكامل مع أشعة ملونة للورك للتأكد من الأمر، ومن ثم وضع "بنطلون جبسي" لمدة ثلاثة أشهر .ويغير الجبس خلال هذه الفترة مرة أخرى تحت التخدير الكامل مع
التأكد مرة أخرى من وضعية الورك بالأشعة الملونة .بعد هذه المدة يزال الجبس في العيادة مع التأكد من وضعية الورك بالأشعة السينية.

أما علاج الأطفال الذين أعمارهم فوق 18 شهرا فالعلاج يستلزم التدخل الجراحي وقد يتطلب الأمر قطعا في عظمة الحوض أو الفخذ لوضع الورك في أحسن حال ،ومن ثم وضع
بنطلون جبسي لمدة تتراوح بين ثلاثة أسابيع. وفي هذا السن يتفاوت نسبة النجاح في ترجيع المفصل لشكله الطبيعي وفي بعض الأحيان يستلزم القبول بالنتائج التي يصل
إليها التدخل الجراحي مع الجبس لعدم وجود طرق أخرى ناجحة أو سهل تنفيذها في هذه المرحلة من العمر.


مخاطر محتملة


هناك مشاكل متوقعة أثناء العلاج والطبيب في العادة يأخذ جميع الاحتياطات اللازمة ويتوخى دائما الحذر للحصول على أفضل النتائج ولكن هناك بعض المشكلات قد
لا يمكن تجنبها وهي كما يلي:

ـ تيبس في مفصل الورك "عدم القدرة على حركة المفصل كاملة".
ـ تكرر الخلع مرة ثانية.
ـ نخر في رأس عظمة الفخذ بسبب توقف في الدم الواصل له.
ـ كسر في الرجل بسبب ضعف العظم في فترة الجبس وما بعدها.
ـ تباعد في مفصل الورك.
ـ احتكاك في مفصل الورك.
ـ عرج في المشي.


ما بعد الشفاء


ـ يجب أن يعرف الجميع أن خلع الورك الولادي من الإصابات الشائعة في مجتمعنا وعادة يكون استشاري العظام ذا خبرة كبيرة في مثل تلك الإصابات، لذا يجب أن
يسأل الأهل ويناقشون الطبيب في المشكلة وعلاجها عند تبين الإصابة ، كما يجب أن يعلم الوالدان انهما جزء من العلاج بالعناية بالطفل أثناء شفائه من السقوط
والتعرض لصدمات والمحافظة على وضعية الجهاز أو الجبس ونظافتهما والحضور في المواعيد المحددة للطفل حتى يأخذ الوقت الكافي مع الطبيب والتأكد من خطوات
العلاج.


======= انتهى الموضوع =======



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 03:08 PM   #245
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تحية طيبة للجميع هنا ..
اليكم موسوعة طبية شاملة عن اهم واخطر واشهر الامراض
دراسة ومعلومات واعرض واساليب علاج ونصائح ..
نقلا عن موسوعات عالمية طبية لدى شخصيا ..
نقلا عن موسوعات ومواقع طبية مشهورة ومعتمدة ..


-----------------------------------------------

==========================
هذا الموضوع طبى بحت جدا ولا علاقة له باى مواضيع اخرى بمعنى للمعلومات الطبية فقط

==========================


القرحةا لرخوة :

تبدأ القرحة الرخوة على شـكل حبة صغيرة على أعضاء التناسـل وخاصة على رأس القضيـب أو غلافه. وهي عبارة عن خراج (دمل) بحجم الزر الصغير، يحتوي سائلاً شفافاً، سرعان ما يتحول إلى قرحة صغيرة تتواجـد في الشفرتين ومدخل المهبل عند النساء. تظهر القرحة الرخوة عادة بعد انقضاء فترة الحضانـة وهى من 3 - 4 أيام. وهي تختلف عن القرحة الصلبة (قرحة السفلس) بأنها مؤلمة عند اللمس.

الشرح :



القرحة الرخوة


تبدأ القرحة الرخوة على شـكل حبة صغيرة على أعضاء التناسـل وخاصة على رأس القضيـب أو غلافه. وهي عبارة عن خراج (دمل) بحجم الزر الصغير، يحتوي سائلاً شفافاً، سرعان ما يتحول إلى قرحة صغيرة تتواجـد في الشفرتين ومدخل المهبل عند النساء تنجم عن جراثيم بشكل العصيوات، وتسبب هذه الجراثيم قروحاً عديدة في منطقة الأعضاء
التناسلية الخارجية عند الرجال أيضاً، وتفرز سموماً تمر في الأوعية الليمفاوية، وتتجمع في الغدد الليمفاوية المجاورة فتنتفخ وتتضخم خلال أسـبوع من بداية المرض وتكون يابسة مؤلمة متجمعة سوياً، وتشكل أحياناً دمامل صديدية.


تظهر القرحة الرخوة عادة بعد انقضاء فترة الحضانـة وهى من 3 - 4 أيام. وهي تختلف عن القرحة الصلبة (قرحة السفلس) بأنها مؤلمة عند اللمس. كما لا يحيط بها أي احمرار أو دلائل التهاب، والجراثيم التي تسببها تنتقل بشكل أساسي عن طريق
الاتصال الجنسي. وهذا المرض نادراً في هذه الأيام.



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 03:09 PM   #246
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السيلان :

هو مرض معدى تناسلي حاد يصيب الذكور والإناث في الأغشية المخاطية التي تغلف الإحليل أو عنق الرحم أو المستقيم أو البلعوم أو العينين. وينتشر هذا المرض عادة بالإتصال الجنسي، وتكون النساء عادة حاملات للميكروب بدون أعراض لعدة أسابيع أو أشهر. قد يحدث تجرثم الدم ولكنه أكثر شيوعا عند النساء. كما انه يمكن أن يحدث التهاب المفاصل المزمنة مع طفح جلدي مزمن. يعتبر مرض السيلان بسيطاً وعلاجه سهلاً وسريعاً.

الشرح :



السيلان




تعريف:

هو مرض خمجي معدى تناسلي حاد يصيب الذكور والإناث في الأغشية المخاطية التي تغلف الإحليل أو عنق الرحم أو المستقيم أو البلعوم أو العينين وقد يؤدي إلى حدوث تجرثم الدم septicemia


الأسباب:

العامل المسبب هو بكتيريا نيسيريا قونوريا Neisseria gonorrhoeae والتي يمكن كشفها في الإفرازات (النز) باللطاخة المباشرة (شريحة direct smear) أو بعد الزرع culture. وينتشر هذا المرض عادة بالإتصال الجنسي، وتكون النساء عادة حاملات للميكروب بدون أعراض لعدة أسابيع أو أشهر وتكشف عادة بعد كشف المخالط
الجنسي. وتكون العدوى بدون عرض أيضا في البلعوم والمستقيم عند اللوطيين. أما السيلان الذي يحدث عند الفتيات قبل البلوغ فيكون بسبب البالغين عادة عن طريق الاعتداء الجنسي أو نادرا عن طريق العدوى.


الأعراض:



-عند الرجال:

فترة حضانة المرض عند الرجال من 2 إلى 14 يوماً. ويبدأ عادة على شكل انزعاج خفيف في الإحليل ويليه بعد ساعات قليلة حدوث حرقان عند التبول مع صعوبة في التبول dysuria مع إفراز قيحي أصفر مخضر، ثم يحدث تكرر التبول frequency والإلحاح البولي urgency مع إنتشار المرض إلى الإحليل الخلفي.


-عند النساء:

تكون فترة الحضانة من 7 إلى 21 يوما بعد العدوى. وتكون الأعراض عادة طفيفة، ولكن قد يكون بدء الأعراض شديدا بحدوث حرقان عند التبول والإلحاح البولي
وإفرازات مهبلية. أكثر المواضع إضابة هي عنق الرحم والأعضاء التناسلية الداخلية ويليها الإحليل والمستقيم وقنوات سكين Skene وغدد بارثولين Bartholin (الغدد المحيطة بالمهبل). وقد يخرج القيح من الإحليل عند الضغط على منطقة العانة. ويعتبر التهاب قنوات فالوب salpingitis من المضاعفات الشائعة للعدوى


في الجنسين:

-إصابة المستقيم بالسيلان تكون شائعة عند النساء واللوطيين، وعادة تكون بدون أعراض، ولكن قد يحدث إنزعاج حول الشرج مع نزول القيح من المستقيم.
-إصابة البلعوم بالميكروب.
-يحدث بسبب الاتصال الجنسي الفموي وتزداد مشاهدته حديثا، وعادة يكون بدون أعراض ولكن قد يحدث عند بعض المرضى التهاب في الحلق وصعوبة عند البلع.
-عندالرضيعات والفتيات غير البالغات.
-قد يصاحب انتفاخ واحمرار الشفرين وإفراز القيح من المهبل التهاب في المستقيم. وقد تشتكي الطفلة من حرقة وصعوبة -عند التبول وقد يلاحظ الأهل تلوث الملابس الداخلية بالقيح.
-كما انه قد يصيب عيون الأطفال عند الولادة conjunctivitis neonatorum وذلك عن طريق العدوى من الأم مما يؤدي إلى فقدان البصر إذا لم يتم معالجته سريعاً.


التشخيص:

عند أكثر من 90% من الرجال يتم اكتشاف الميكروب بسرعة في الإفراز الإحليلي بواسطة إختبار على شريحة (لطاخة). ولكن عند النساء تكون حساسية هذا الإختبار حوالي 60% ولذلك يجب عمل مزرعة لإفرازات النساء أو عند الرجال إذا كانت نتيجة اللطاخة سلبية.


المضاعفات:



-عند الرجال:

المضاعفة الأكثر شيوعا بعد العلاج المبكر للرجال هي التهاب الإحليل ما بعد السيلان، وغالبا يكون ذلك بسبب عوامل ممرضة أخرى تم اكتسابها وقت الإصابة
بميكروب السيلان، ولكنها ذات فترة حضانة أطول ولا تستجيب للمضادات الحيوية الخاصة بالسيلان. أو ربما تكون بسبب تكرار العدوى. وهنا يرجع الإفراز القيحي بعد 7 إلى 14 يوما من إنتهاء العلاج.
التهاب البربخ epididymitis هو مضاعفة هامة أخرى قد يؤدي إلى العقم. في هذه الحالة تهبط العدوى من الأحليل الخلفي بعد أشهر إلى البربخ وتكون الخصية مؤلمة ويكون كل من البربخ والحبل المنوي ساخنا ومؤلما ومتورما.


-عند النساء:

التهاب قنوات فالوب salpingitis يعتبر من أهم المضاعفات الشائعة.


-في الجنسين:

قد يحدث تجرثم الدم ولكنه أكثر شيوعا عند النساء. كما انه يمكن أن يحدث التهاب المفاصل المزمن مع طفح جلدي مزمن. التهاب العينين قد يحدث عند الأطفال حديثي الولادة أو عند البالغين نتيجة للتلوث.


العلاج:

يعتبر مرض السيلان بسيطاً وعلاجه سهلاً وسريعاً ولكن قبل البدء بالمعالجة يجب:
-أخذ عينة من الدم لإجراء اختبار للزهري syphilis
-على المريض الإمتناع عن المعاشرة الجنسية حتى يتم التأكد من الشفاء التام من
هذا المرض وذلك خوفاً من نقله للآخرين.
-وينبغي أيضا عدم عصر القضيب للبحث عن الإفرازات الإحليلة
-فحص وعلاج جميع شركاء المريض الجنسيين.
-يعالج المريض بالسيلان بالمضادات الحيوية الفعالة مثل السيفالوسبورين، السبيكتنومايسين، أو الكوينولون. أختيار المضاد الحيوي هنا يعتمد على وجود
ميكروب مقاوم لأي منها. وتعتمد جرعة العلاج ومدته حسب الحالة المرضية والمضاد الحيوي الذي تم اختياره. في الحالات الحادة الغير مزمنة تتم المعالجة عادة
بجرعة واحدة إما عن طريق حقنة عضلية أو عن طريق الفم.
وبسبب ترافق السيلان بشكل شائع مع عوامل معدية أخرى فإنة يتم بالبدء بالمعالجة بشوط طويل من التتراسيكلين عن طريق الفم ما عدا الحوامل حيث يعطى
الإيريثروميسين.>



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 03:09 PM   #247
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الكلاميديا chlamidia trachomatis :

الكلاميديا مرض تناسلي خطير حيث تعتبر الكلاميديا من الامراض البكتيرية الشرسة. وهذا المرض أكثر شيوعا بين الشباب والمراهقين. ويصيب المرض النساء ويسبب لديهن العقم اذا لم يتم علاجه مبكرا. ويعرف المرض بالمرض المعدي الصامت لانه لا يظهر اي اعراض على المصاب. أمكن التوصل إلى علاج ناجع البكتيريا الكلاميديا باستخدام المضادات الحيوية.

الشرح :



الكلاميدياchlamidia trachomatis


الكلاميديا مرض تناسلي خطير حيث تعتبر الكلاميديا من الامراض البكتيرية الشرسة. وتوضع على رأس قائمة الامراض التناسلية التي تصيب كلا الجنسين وتسبب العديد من المضاعفات الصحية. وتصيب اكثر من أربعة ملايين شخص سنويا في أكبر البلدان تقدما وهي الولايات المتحدة الامريكية. وهذا المرض أكثر شيوعا بين الشباب والمراهقين. ويصيب المرض النساء ويسبب لديهن العقم اذا لم يتم علاجه مبكرا. كما أن الكلاميديا تصيب الرحم وتسبب تلف قنوات فالوب أيضا. كما قد ينتج عنها أن تحمل
المراة حملا كاذبا في قناة فالوب وليس في الرحم.


أعراض المرض:

ويعرف المرض بالمرض المعدي الصامت لانه لا يظهر اي اعراض على المصاب في ثلاثة ارباع النساء ونصف عدد المصابين من الذكور. من أهم أعراض المرض نضح من القضيب أو المهبل والشعور بحرقة عند التبول. اما في النساء فهنالك أعراض اضافية ومنها آلام في أسفل البطن أو آلام أثناء عملية الجماع إضافة الى نزف فيما بين العادة
الشهرية. كما أن الرجال قد يشعرون بالحكة وحرقة حول فتحة القضيب و تورم الخصيتين.


الفحص:

هنالك نوعين من الفحوصات للكشف عن الكلاميديا. أولها جمع عينة من السائل من المنطقة المصابة ( المهبل أو القضيب) أوباستخدام قطن ( مثل قطنة تنظيف الاذن).
أما الطريقة الشائعة هذه الأيام فهي استخدام عينة من البول للكشف عن وجود بكتيريا الكلاميديا.


العلاج:

أمكن التوصل إلى علاج ناجع البكتيريا الكلاميديا باستخدام المضادات الحيوية. حيث يستخدم جرعة واحدة أو المضاد الحيوي لفترة أسبوع مرتين في اليوم الواحد.
أما أهم مضاعفات مثل هذه العلاجات فهي التقيؤ والإسهال وآلام في البطن .



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 03:10 PM   #248
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الهربس أو العقبول أو الحلأ البسيط :

وهو مرض فيروسي يصيب الجلد ويظهر على شكل حويصلات. تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف السفلي من الجسم وخاصة في الأعضاء التناسلية في الجنسين. قد يصاب الطفل حديث الولادة بالعقبول البسيط إذا كانت الأم تعاني من المرض أثناء الولادة أو حاملة للفيروس. أنواع الإصابات: الهربس التناسلى، التهاب الملتحمة القرنية، الهربس المعمم، هربس حديثى الولادة، الهربس الوجهى، التهاب الفم واللثة العقبولى

الشرح :



الهربس أو العقبول أو الحلأ البسيط




وهو مرض فيروسي يصيب الجلد ويظهر على شكل حويصلات وله نوعان :

1- تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف العلوي من الجسم.
2-تظهر الأعراض المرضية الجلدية في النصف السفلي من الجسم وخاصة في الأعضاء التناسلية في الجنسين.


وهناك 15 سبب وإحتمال للإصابة:


1-حمى الملاريا.
2-الأنفلونزا.
3-الالتهابات الرئوية.
4-النزلات الشعبية والبردية.
5-التهاب اللوزتين.
6-عند التعرض لأشعة الشمس.
7-تناول أنواع معينة من الأطعمة.
8-عند التعرض للإجهاد العصبي أو الضغط النفسي.
9-في حالة الأمراض السرطانية.
10-أمراض النسيج الضام.
11-خلل في الجهز المناعي.
12-العدوى نتيجة الملامسة المباشرة.
13-التعرض للرذاذ الحامل لهذا الفيروس.
14-إصابة الشخص وخاصة الأطفال بمرض جلدي مثل مرض الأكزيما البنيوية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل مرض الأكزيما الدهنية والقوباء.
15-الإصابات الطفيفة التي تؤدي إلى حدوث مسامات صغيرة جدا وتسمح بإدخال الفيروس إلى الخلايا الداخلية مسببة المرض.
16-أسباب غير معروفة.


أشكال الإصابة:



1-اصابة بدئية أو مبدئية:

وهذه الإصابة لها شكلان:
أ)قد يمر المرض دون أية أعراض مرضية تلفت الإنتباه إليها في معظم الحالات،وتتكون خلال هذه المرحلة الأجسام الضدية الخاصة.
ب)في حالات أخرى قد يظهر المرض بحالة شديدة مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة ويظهر الطفح على الجلد والأغشية المخاطية في الفم والعين أو أي مكان آخر
بالجسم.


2-إصابة ثانوية معاودة(متكررة):


حيث يوجد نسبة من الأشخاص الذين سبق لهم التعرض للإصابة البدئية، تعاودهم أعراض المرض بين وقت وآخر مسببة ازعاجا وخاصة إذا كانت الإصابة في نفس المكان وعلى فترات متقاربة وهذا ما يعرف باسم الإصابة الثانوية المعاودة.


انواع الإصابات:



1-الهربس التناسلي:

وعند بدأ الإصابة بهذا الشكل المرضي يشعر المريض بوخز أو حرقان أو حكة في الأعضاء التناسلية سواء كان المصاب ذكرا أم أنثى ثم يلي هذا الشعور بوقت قليل ظهور بقعة حمراء ثم يلي ذلك بساعة أو اثنتين ظهور تشكلات حويصلية في مجموعات على القضيب أو الحشفة أو الشفرين وقد تتسحج هذه الحويصلات مسببة قرحا صغيرة
وتلك بالتالي تسبب بعض الآلام للمصاب، وقد تكون تلك القرح بمجرى البول فتسبب حرقانا أثناء البول.
وفي الإناث قد لا تكون تلك الحويصلات ظاهرة خارجيا ولكنها قد تكون داخل الأعضاء التناسلية ويحتاج رؤيتها إلى منظار خاص. وفي أغلب الأحيان تجف الحويصلات وتتقشر في خلال أسبوع أو أسبوعين دون ندبة ما،ويحدث هذا الشكل المرضي نتيجة الملامسة في الدرجة الأولى وخاصة أثناء الإتصال الجنسي.



2-إصابة حديثي الولادة بالهربس البسيط:

قد يصاب الطفل حديث الولادة بالعقبول البسيط إذا كانت الأم تعاني من المرض أثناء الولادة أو حاملة للفيروس المسبب للمرض في إفرازات عنق الرحم وعادة إصابة الطفل تكون بسيطة لا تتعدى ظهور الحويصلات المميزة للمرض أو قد تكون خطرة وتؤدي الى الوفاة أو حدوث مضاعفات خطيرة لذلك يجب أن تتم الولادة بواسطة عملية قيصرية قبل انفجار جيب المياه للجنين إذا ثبت إصابة الأم بمرض العقبول البسيط خلال الأسابيع الستة الأخيرة قبل الوضع


3-التهاب الملتحمة القرنية:


عندما تصاب العين بمرض العقبول البسيط ينتج عن ذلك التهاب صديدي بالملتحمة وقد تتورم الجفون بشكل ملحوظ مع ظهور مجموعات من حويصلات صغيرة على الجلد المحيط بالعين وقد يصحب هذا تقرح وعتمة بالقرنية وقد تتضخم الغدد اللمفاوية ما قبل الأذن وتكون مؤلمة في نفس الوقت.


4-الهربس البسيط نتيجة الإصابة:


يحدث هذا الشكل المرضي نتيجة الإصابات الطفيفة التي تؤدي إلى حدوث مسامات صغيرة جدا تسمح بإدخال الفيروس إلى الخلايا الداخلية مسببة المرض،وتكون الأعراض المرضية على هيئة ظهور حويصلات صغيرة في مجموعات، ومصحوبة بألم قد يكون شديدا خاصة إذا أصيبت المنطقة حول الأظافر وقد يصحبها تضخم بالغدد اللمفاوية الموضعية.


5-الهربس المعمم أو المنتشر:


يصيب هذا الشكل المرضي عادة الأطفال حديثي الولادة، خاصة غير كاملي النمو وأيضا يصيب الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتبدأ الأعراض عادة بارتفاع في درجة الحرارة، قد يصحبها تشنجات، يتبعها مباشرة ظهور حويصلات تشبه طفح الجدري وتغطي معظم سطح الجسم، وقد ترتفع درجة الحرارة دون ظهور الطفح الجلدي وينتشر المرض بالأحشاء الداخلية كالمخ والرئة والكبد... إلخ، مما يجعله خطيرآ وقد تنتهي بالوفاة أو قد يتعدى المصاب حالة الخطورة ولكن قد يصاب ببعض المضاعفات نتيجة إصابة الأعضاء الداخلية أو قد يشفى تماما دون أية مضاعفات.


6-الهربس الوجهي أو الشفوي:


يكون ظهور هذا الشكل المرضي إما كإصابة بدئية أو كإصابة ثانوية معاودة عند التعرض لأحد العوامل التي سبق ذكرها وأحيانا دون سبب ظاهر وعادة تكون الإصابة بالفيروس.
وأعراض هذا الشكل المرضي هو الشعور بوخز أو حرق أو حكة يتبع ذلك بفترة قصيرة إحمرار في المنطقة ثم يلي ذلك في خلال ساعة أو ساعتين ظهور مجموعات صغيرة من حويصلات رائقة أو لؤلؤية الشكل وتكون بالدرجة الأولى على الوجه وأكثر ما تكون في ناحية الشفتين أو حول الأنف وقد تظهر على الوجنتين وتمتد إلى الأذنين وقد تنتشر إلى أماكن أخرى من الوجه بصفة خاصة أو أي مكان آخر بالجسم بصفة عامة، وقد تكون هذه الأعراض مصحوبة بارتفاع بدرجة الحرارة أو تضخم في الغدد اللمفاوية،
ولكن في معظم الحالات تكون الصورة المرضية بسيطة ويشفى المريض تماما خلال 7-10 أيام دون أن يترك أي ندبة ما.


7-الأكزيما العقبولية:

يحدث هذا الشكل المرضي عندما يصادف إصابة الشخص وخاصة الأطفال بمرض جلدي مثل مرض الأكزيما البنيوية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى مثل مرض الأكزيما الدهنية والقوباء...إلخ، ثم يتعرض للعدوى بفيروس العقبول البسيط فتظهر الأعراض على هيئة حويصلات في الأماكن المصابة بمرض الأكزيما ثم سرعان ما تتحول إلى بثرات وقد تأخذ شكلا منتشرا وشديدا شبيها بمرض الجدري، ولكن عادة تنتهي الحالة المرضية بجفاف البثرات ثم تتقشر إلا في بعض الحالات النادرة التي قد تؤدي إلى مضاعفات من أجل هذا ينصح دائما بعدم تقبيل طفل مصاب بالأكزيما البنيوية من شخص مصاب بالعقبول البسيط وكذلك عدم تطعيم مثل هذا الطفل باللقاح المضاد للجدري.



8-التهاب الفم واللثة العقبولي:


تكون إصابة التجويف الفمي نتيجية إصابة بدئية بالفيروس ويكثر حدوثها في الأطفال من 1-5 سنوات وقد تنتشر في أكثر من فرد في الأسرة الواحدة ويكون التهاب الفم
مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة ويعاني الطفل أو المصاب بآلام شديدة عند الأكل أو الشرب وتصبح رائحة الفم كريهة وعند فحص الفم نجد أن اللثة متورمة وشديدة
الإحمرار وتنزف بسهولة عند أقل ملامسة.
كذلك نجد أن الغشاء المخاطي للبلعوم واللسان وسقف الفم مليء بتشكلات حويصلية صغيرة بشكل مجموعات متجاورة ومتصلة وقد تتسحج وتسبب قرحا صغيرة تزيد من آلام
المصاب ويصحب هذا تضخم بالغدد اللمفاوية التي تؤلم عند الملامسة،وعادة تنخفض
درجة الحرارة بعد 3-5 أيام ويشفى المريض تماما خلال أسبوعين من ظهور المرض.


الأدوية المستخدمة في العلاج:


1- أسيكلوفير (acyclovir):
وهو مضاد للفيروس ويقلل من شدة الاصابة وفترة الاصابة وفترة بقاء الفيروس على سطح الجلد خلال فترة التقشير والتطاير ويقلل من معدل الغصابة بشكل كبير.
2- فالاسيكلوفير (valaciclovir):
وهو الدواء الذي كتبته في الموضوع وهو يساعد على سرعة التئام التقرحات ويقلل من فترة الالم والحرقان خلال معاودة الاصابة كما يقلل فترة بقاء الفيروس على سطح
الجلد، ويمنع تمنع او يؤخر معاودة ونشاط الفيروس بنسبة عالية.
3- فامسيكلوفير (famciclovir):
ويعطي نفس النتائج السابقة من حيث تقليل فترة الاصابة وتأخير تكرارها، ويقلل ظهور الطفح بنسبة عالية.



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 03:11 PM   #249
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الزهرى Syphilis :

الزهري أو السفلس مرض تناسلي قديم معد ومزمن يصيب جميع أجزاء الجسم. مرض الزهري المكتسب يتميز بفترة حضانة طويلة تتراوح بين 9-90 يوماً. يعالج المريض بالزهري بالمضادات الحيوية الفعالة مثل البنسلين والتتراسيكلين أو الإريثرومايسين

الشرح :

الزهرى





الزهري أو السفلس مرض تناسلي قديم معد ومزمن يصيب جميع أجزاء الجسم حيث يحدث بها إصابات مختلفة ذات صور متعددة وهو يتسبب من ميكروب حلزوني الشكل Treponema pallidum يشبه الخيط الرفيع وتنتقل العدوى في معظم الحالات عن طريق الاتصال الجنسي المباشر بين المريض والسليم وفي حالات قليلة قد تحدث العدوى باستعمال بعض أدوات المريض كالفراش أو دورات المياه كما أن الأم المصابة بهذا المرض يمكن أن تنقله للجنين عن طريق الحبل السري.


الأعراض:

مرض الزهري المكتسب يتميز بفترة حضانة طويلة تتراوح بين 9-90 يوماً وفي معظم الحالات تستمر بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، ويعرف لهذا المرض ثلاثة أدوار:



الدور الأول Primary syphilis :


هو القرحة الزهرية (شنكر chancre) ولها مواصفات معروفة تظهر في معظم الحالات على الأعضاء التناسلية في الرجال والسيدات إذا كانت الإصابة عن طريق الاتصال الجنسي، وقد تظهر في أماكن أخرى بعيداً عن الأعضاء التناسلية مثل اللسان والحلق والشفاه وأصابع اليد والثدي عند المرأة أو حول فتحة الشرج وتكون هذه القرحة دائماً وحيدة لا تحدث أي آلام ونظيفة لا تحدث أي إفراز ويصحبها تضخم في الغدد الليمفاوية المتصلة بها دون ألم يشعر به المريض. وتمكث هذه القرحة مدة ما بين
6-12 أسبوعاً حيث يعقبها ظهور الدور الثاني للمرض.


الدور الثاني هو الطفح الجلدي Secondary syphilis:

يتميز بانتشاره على جميع أجزاء الجسم بلونه النحاسي الغامق وبإصابته أماكن مماثلة وبعدم حدوث أي آلام منه ولكن يصحبه ارتفاع قليل في درجة الحرارة وحدوث صداع مستمر لا يؤثر فيه أدوية الصداع، وتوجد أنواع مختلفة من هذا الطفح الجلدي تتميز بمواصفات خاصة لكل نوع منها ومن أهمها النوع الحبيبي الذي يظهر على شكل زوائد جلدية ذات رائحة كريهة وسطها مغطى بتقرحات صغيرة تفرز صديداً مملوءاً بميكروبات مرض الزهري، ويصحب الطفح الجلدي حدوث تقرحات بفتحة الفم وبداخل
الشفتين وقد تصل إلى اللوزتين والحلق حيث تتقرح وتحدث آلاماً شديدة ويلاحظ في هذا الدور تضخم في الغدد الليمفاوية في جميع أجزاء الجسم وحدوث سقوط في شعر الرأس وآلام بالمفاصل والعظام تشبه الآلام الروماتيزمية.


ويتميز هذا الدور بإيجابية اختبار مصل الزهري في جميع الحالات ويعتبر أكثر وأخطر الأدوار في حدوث العدوى حتى عن طريق اللمس، وبعد فترة قد تمتد إلى شهرين
تختفي كل هذه الأعراض ويظهر على المريض أنه قد شفي غير أن الميكروبات تكون قد تمكنت من الجسم وتسمى هذه الفترة بالزهري الكامن وقد تتراوح هذه الفترة ما بين
عامين أو أكثر حسب مقاومة الجسم للميكروب.


الدور الثالث:

وهو الدور النهائي الذي ينتشر فيه المرض ليصيب جميع أعضاء الجسم الداخلية مثل الجهاز الدموي (يسبب تليف في القلب وتمدد في الشريان الأورطى والشرايين المتوسطة الحجم مما يسبب في الموت المفاجئ) والجهاز العصبي (يسبب الجنون أو أنواع مختلفة من الشلل أو فقدان السمع) وقد يصيب العينين مما يؤدي إلى العمى كما أنه يحدث التهابات مختلفة في العظام والمفاصل.


ما هو العلاج؟

يعالج المريض بالزهري بالمضادات الحيوية الفعالة مثل البنسلين والتتراسيكلين أو
الإريثرومايسين مع مراعاة عدم استخدام أشياء المريض وتعقيم ملابسه والابتعاد عن
المعاشرة الجنسية له حتى يتم التأكد من شفائه التام من هذا المرض وذلك خوفاً من
نقله للآخرين.



 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2009, 03:11 PM   #250
ابو قتادة
عضو فضي


الصورة الرمزية ابو قتادة
ابو قتادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3467
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 01-28-2012 (04:46 PM)
 المشاركات : 511 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



القمل :

القمل داء مستوطن في كل أنحـاء العالم يتفشى وبائياً بين الحين والآخر. عند اللسع تقوم القملة بحقن مادة تؤدي إلى تأخير التخثر ويسبب حكة في الجلد. إن القملة البالغة حشـرة بلا أجنحة ولا تستطيع الطيران أو القفز. العلاج ضرورة للقضاء على القمل. وخلال العلاج يجب تغيير الشـراشـف والثياب.

الشرح :

القمل




القمل داء مستوطن في كل أنحـاء العالم يتفشى وبائياً بين الحين والآخر. والقملة حشرة طفيلية لا جناح لها، ويبلغ طولها ما بين2 - 3 مليمتر، والقملة البالغة
تعيش على جلد الرأس والإبط والعانة، وتقتات بالدم الذي تمصه خلال عملية اللسع. وهكذا يشكو المريض من حكة عندما يطمر القمل البالغ فمه داخل الجلد ليتغذى. وعند
اللسع تقوم القملة بحقن مادة تؤدي إلى تأخير التخثر ويسبب حكة في الجلد.



طرق العدوى


إن القملة البالغة حشـرة بلا أجنحة ولا تستطيع الطيران أو القفز، حيث تنتقل من شخص لآخر بطريقة الزحف. ولهذا فإن الاتصال الجنسي يعتبر من طرق العدوى.
العلاج ضرورة للقضاء على القمل. وخلال العلاج يجب تغيير الشـراشـف والثياب والقبعات الخ. وفيما إذا عاد القمل وظهرت العدوى ثانية فيلزم العلاج ثانية.



 


رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:35 AM


Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

تطوير ودعم (:: SUPPORT vB ::)